Sunday, December 9, 2007
امطار الذكريات



تنظر من النافذه لعلها ترقم طيفه ..كانت تجلس بنفس المكان بنفس الطاوله بذلك المقهى الهادئ اخترق سكون المكان
موسيقى الجاز الهادئه وحبات المطر المتساقطه على عتبات ناظريها...

نظرت لساعه يالله كم تأخر ..كعادته لا يلتزم بالوقت
-
وبهدوء تام فتح الباب لتراه يمشي بخطى ثابته اليها وقد نزع معطفه الطويل المغطى بالمطر نظر اليها بأبتسام
-
هل تأخرت حبيبتي ...ابتسمت له قليلا عزيزي لكن هذا لايهم
المهم انت كيف امورك ما اهي اخر اخبارك ...وبدون مقدمات سوفه أسافر ربما لسنتين او ثلاث لا اعلم ..بدت
مصدومه شارده الذهن وماذا عني .!! اجابها ببرود تام لا تقلقي حبيبتي سأعود حتما لا محاله ...
.
.
انتهى المشهد الاول ومرت الثلاث سنوات الي خمس سنوات

.
وبنفس المكان والاجواء البارده من جديد أتى اليها وبصحبته طفل صغير

يالله كم يشبهه انه نسخه طبق الاصل منه ...صرخ الطفل بعفويه

بابا بابا ...انظر للمطر ...

-

ابتسمت مع قليل من الدموع و تحطم بالقلب وتكسر كلي للذكريات

نظرت مجددا لساعه وادركت بأنها هي من تأخر هذه المره

وتأخرت كثيرا !!!


---------------------------

كلماتنا في الحب تقتل حبنا ...

ان الحروف تموت حين تقال ...

قصص الهوي قد افسدتك ..

.فكلها غيبوبة وخرافة وخيال ...

الحب ليس رواية شرقية ...

بختامها تتزوج الابطال ...

لكنه الابحار دون سفينة ...

وشعورنا ان الوصول محال ...


نيزار قباني

 
posted by ::heba:: at 12:41 PM | Permalink | 38 comments